أدت المواجهات المسلحة العنيفة بين الأكثرية والمعارضة في بيروت الخميس إلى سقوط ثمانية قتلى على الأقل وعشرات الجرحى في حين رفضت المعارضة طريقة زعيم تيار المستقبل سعد الحريري لحل النزاع المقترحة، وقال تلفزيون المنار إن طرح الحريري “مرفوض جملة وتفصيلا والحل الوحيد المتاح هو ما عرضه السيد نصر الله”.

واعتبر تلفزيون المنار التابع لحزب الله أن مبادرة الحريري “مناورة تقوم بها الموالاة (…) لزج الجيش في أمر لا علاقة له به”.

وكان الأمين العام لحزب الله اعتبر أن تراجع الحكومة عن قراراتها الأخيرة التي يراها بمثابة “إعلان حرب على المقاومة” هو الحل الوحيد للأزمة التي تفجرت وتحول قطع الطرق إلى اشتباكات دامية.

وشدد نصر الله على أن شبكة الاتصالات السلكية الخاصة بحزب الله التي أحالتها الحكومة إلى القضاء هي جزء أساسي من سلاح المقاومة وأن قرار الحكومة بإزالتها هدفه “تجريد المقاومة من أهم عنصر يحميها كمقدمة لكشفها وبالتالي هم (الأكثرية) شركاء في القتل والاغتيال”.

واعتبر نصر الله أن “الحل هو في إلغاء القرارات غير الشرعية” للحكومة “ثم في تلبية دعوة (رئيس المجلس النيابي نبيه) بري إلى طاولة الحوار”.

وبعد ساعتين ونصف ساعة على المؤتمر الصحافي لنصر الله اقترح الحريري على نصر الله حلاّ لإنقاذ بيروت من “الفتنة” يقضي بوضع قرارين حكوميين مختلف عليهما “في عهدة قيادة الجيش” وانتخاب العماد ميشال سليمان “فورا” رئيسا للجمهورية لقيادة الحوار.