منتـدى الكـرامـة

لحقـوق الإنســان

الدار البيضاء في: 06/05/2008بيـــانلقد توصل منتدى الكرامة برسالة من جماعة العدل والإحسان بشأن اعتقال 60 عضوا من أعضائها يوم الأحد 4 ماي 2008 على الساعة الواحدة بعد الزوال بمدينة تنجداد إقليم الراشدية، من بينهم نساء حوامل وأطفال رضع وقاصرين بالإضافة إلى امرأة مسنة في الثمانينيات من عمرها. إذ عمدت الأجهزة الأمنية إلى اقتحام بيت السيد محمد جيبي مكان الاجتماع لتقوم بعملية اعتقال جماعية واقتياد الكل إلى مخافر الدرك بمدينة كلميمة قرب الراشدية. كما أخضعت المنزل المذكور إلى التفتيش وحجز حاسوب وهواتف محمولة ومذكرات شخصية. وصباح يوم الاثنين 5 ماي 2008 تم عرضهم على وكيل الملك بالراشدية الذي قرر متابعتهم وإحالتهم على جلسة 12 ماي 2008.

وإن المنتدى إذ يستنكر ما تعرض له هؤلاء المواطنون من انتهاك صارخ لحقوقهم الأساسية في التجمع والتنظيم باعتبار أن الجماعة التي ينتمون إليها تتمتع بالشرعية القانونية والواقعية، فإنه يطالب السلطات المعنية بما يلي:

– ضمان احترام مبدأ المساواة بين المواطنين في الحقوق والحريات وعدم الكيل بمكيالين في ما يتعلق بحرية التجمع والتنظيم وممارسة اقتناعاتهم الفكرية والسياسية وحقهم في إبداء الرأي.

– الاحترام المطلق للقانون والالتزام بتطبيق مقتضياته بشكل سليم وبدون تعسف على الأشخاص أو شطط تحت أي ذريعة أو مبرر أمني.

– وضع حد لكل التجاوزات التي يقوم بها بعض رجال السلطة والتي تكرس وضعا خطيرا يعصف بالمقتضيات التشريعية ويجعلها غير ذات جدوى.

كما تلقى المنتدى صبيحة اليوم مكالمة من أسرة السيد بوسلهام الداودي 55 سنة، التي أوضحت أن هذا الأخير تم اختطافه في وقت متأخر من الليل من بيته من طرف أشخاص بالزي المدني منذ ما يناهز العشرة أيام من منزله بسيدي سليمان، وأنهم منذ يوم اختفائه وهم يحاولون معرفة ملابسات ما تعرض له والجهات المسؤولة عن ذلك. غير أن السلطات الأمنية والقضائية بالمدينة أكدت عدم صلتها بالموضوع.

وأمام هذه الوضعية فإن المنتدى يوجه نداءه لكل من النيابة العامة التي وقعت هاته النازلة بدائرة نفوذها وكذا وزير العدل ورئيس المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان إلى السعي بكل ما لها من إمكانيات للكشف على مصير السيد بوسلهام الداودي وتحريك المقتضيات القانونية الواجبة في مواجهة الجهات التي كانت وراء اختطافه.

عن المكتب التنفيذي

الكاتب العام: خليل الإدريسي