احتفل الكيان الصهيوني بالذكرى الستين لقيامه الإجرامي في مراسم رسمية وشعبية انطلقت في الحدائق والميادين المختلفة. وفي كلمة ألقاها بمقر الرؤساء في القدس الخميس لتكريم عدد من العسكريين بهذه الذكرى، قال رئيس الدولة شمعون بيريز إن (إسرائيل) اليوم أقوى بكثير مما يعتقد أعداؤها.

وقد فـُرضت بهذه المناسبة إجراءات أمنية مشددة خشية وقوع هجمات، كما أغلقت السلطات الإسرائيلية منذ الاثنين الماضي الضفة الغربية، مبررة قرارها بدواع أمنية.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض الأميركي إن الرئيس جورج بوش سيمضي قدما في خطته لزيارة (إسرائيل) الأسبوع المقبل لمشاركتها احتفالاتها بالذكرى الستين لقيامها. من جانبه اعتبر ستيفن هادلي أحد كبار مستشاري بوش أن مشاركة الأخير في احتفالات الذكرى الستين لقيام الكيان المفسد حليف الولايات المتحدة “رمزية ونوعية”.

ومقابل الاحتفالات الإسرائيلية، نظم آلاف الفلسطينيين داخل الخط الأخضر مسيرة مطالبين بحق عودة لاجئيهم الذين هجروا من ديارهم أثناء نكبة عام 1948 التي أعقبت إعلان قيام (إسرائيل).

وشهدت المسيرة التي جاء معظم المشاركين فيها من الجليل، اشتباكات بين بعض المتظاهرين والشرطة الإسرائيلية مما أدى لإصابة العديد، حسب مصادر أمنية.

كما نظمت اللجنة الوطنية العليا سلسلة فعاليات بالمدن الفلسطينية تزامنا مع ذكرى النكبة تستمر عدة أيام. وشهدت مدينة بيت لحم مسيرات تؤكد على تمسك اللاجئين بحق العودة.