هناك ما يناهز 540 ألف أسرة تعيش في سكن حاط بالكرامة وما بين 100 و120 ألف أسرة تعيش في دور مهددة بالانهيار، ذلك أن 2,2 % من المغاربة هم الذين يتأتى لهم السكن الكريم والمخملي في فيلات، و7,6 % يقطنون شققا في إطار الملكية المشتركة و6,8 % يسكنون بدور مغربية تقليدية، و43,3 % بدور مغربية عصرية، و7,2 % بدور الصفيح أو مساكن عشوائية و29% بسكن قروي.

ويعيش 12,6 % من المغاربة في غرفة واحدة، ويتوفر 26% منهم على غرفتين، و28,6 % على ثلاث غرف، و15,6 % على أربع غرف، بينما يمتلك خمس غرف فما فوق 17% من السكان.

وبالنسبة لملكية السكن فإن 18,3 % من المغاربة في وضع المكترين، و1,8 % يقيمون في مساكن وظيفية، و8,6 % يستفيدون مجانا من السكن، فيما يمتلك 65,1 % المسكن إما بشكل فردي أو في إطار الملكية المشتركة.

ومن حيث الربط بالكهرباء فإن الأمر لا يتعدى 71,6 % من المساكن، وتنحدر هذه النسبة إلى حدود 57,5 % فيما يتعلق بالماء الشروب، وهكذا فإن الأشخاص الذين لا يتوفرون على الكهرباء يلجؤون إلى استعمال الشموع والقناديل بنسبة تصل إلى 46% أو إلى استعمال الغاز بنسبة 44,6 %، فيما يستخدم من لا يستفيدون من الربط القار بشبكة الماء، مياه الآبار بنسبة 43,6 % ومياه السقايات العمومية بنسبة 23,3 %، ومياه العيون بنسبة 18,2 %.