في المناطق القروية يزاول كل مغربي من أصل 150 التسول. فهناك نحو 195150 متسول في المغرب، ويشكل النساء نحو 51 بالمائة منهم، وتعد جهة الرباط سلا زمور وزعير أكبر مأوى لأحفاد مقامات بديع الزمان الهمداني بنسبة تقدر 21 بالمائة تليها منطقة الدار البيضاء الكبرى بنسبة 17 بالمائة ثم الشاوية ورديغة وعبدة دكالة التي سجلت أدنى نسبة لا تتجاوز نحو 6 بالمائة.

34 في المائة من المتسولين تتراوح أعمارهم ما بين 40 و50 سنة، 11 في المائة منهم تقل أعمارهم عن 18 سنة، كما أن 35 في المائة منهم متزوجون.

وإذا كانت دراسة الهاروشي قد حصرت عدد المتسولين في زهاء 195 ألف متسول، فإن دراسة أخرى أجريت قبلا، وكانت من توقيع الرابطة المغربية لحماية الطفولة، انتهت إلى التأكيد على أن هناك نحو 500 ألف شخص يمتهنون حرفة التسول في المغرب بصفة دائمة أو مؤقتة بسبب الفقر.