قطع متظاهرون الأربعاء طرقا رئيسية وأحرقوا إطارات في العديد من المناطق اللبنانية ولا سيما طريق المطار الدولي في بيروت، في إطار إضراب ودعوة إلى التظاهر وجهها الاتحاد العمالي العام المدعوم من المعارضة.

وقال مسؤولون إن الإضراب سيجبر مطار بيروت الدولي على إيقاف الرحلات الأربعاء.

ومن المقرر أن ينضم موظفو المطار إلى الإضراب من الساعة 06:00 إلى 12:00 بتوقيت غرينتش

واتخذت القوى الأمنية إجراءات مكثفة وانتشرت آليات الجيش وقوى الأمن الداخلي عند المفترقات.

وارتفعت في سماء العاصمة سحب الدخان الأسود من الإطارات التي أشعلت في عدة شوارع بما فيها تلك المحيطة بوسط بيروت التجاري حيث السراي الحكومي وخيم اعتصام المعارضة المستمر منذ أكثر من سنة.

ويأتي الإضراب وسط أزمة سياسية حادة تتواجه فيها المعارضة التي تدعم تحرك الاتحاد العمالي، والموالاة التي تتهمها باستخدامه لغايات سياسية مما يثير تخوفا من حدوث أعمال شغب.

وكان الاتحاد العمالي رفض قرار الحكومة برفع الحد الأدنى للأجور من 300 ألف ليرة لبنانية (200 دولار أميركي تقريبا) إلى 500 ألف (330 دولارا) وإعطاء علاوات على الرواتب وتقديم مساعدات لطلاب القطاع العام معتبرا ذلك غير كاف.