تواجه المستشفيات خطرا متناميا يتمثل في انتشار نوع قاتل من عدوى بكتيرية حسبما يقول العلماء.

وكشفت دراسة أنجزها معهد ولكم ترست سنغر أن صنفا من البكتيريا يدعى ستينوتروفوموناس مالتوفيليا Stenotrophomonas maltophilia تتطور لديه آلية مقاومة للعقاقير بسرعة.

وتتكاثر بكتيريا الستينو في الأماكن الرطبة كحنفيات المياه، كما يمكنها أن تتسرب إلى أنابيب التهوية وتلك التي تستخدم في عمليات جراحية، حيث تحتل شريحة رقيقة من مثل هذه الآليات يصعب التخلص منها.

وقال الدكتور ماثيو أفيسون من جامعة بريستول، وكان من بين من شارك في إعداد الدراسة المذكروة: “إن هذا الاكتشاف هو آخر ما اكتشف من الكائنات المقاومة للمضادات الحيوية. إن درجة مقاومته مقلقة للغاية.”

وقالت الدكتورة ليزا كروسمان -التي ساهمت أيضا في إنجاز الدراسة- إن اختراق الشفرة الجينية للبكتيريا قد تساعد العلماء على اكتشاف طريقة جديدة للتصدي لهذا الصنف الجديد من البكتيريا.

لكن وكالة الوقاية الصحية البريطانية تقول إنه لا ينبغي المبالغة في إظهار الخطر الجديد.

وأوضح مصدر من الوكالة أن انتشار الإصابة بهذا النوع من البكتيريا ليس بالسرعة التي تنتقل بها عدوى جرثومية أخرى في المستشفيات البريطانية.