يشارك 17 كاتباً عالمياً اليوم في متحف “دار الطفل العربي” في القدس في تظاهرة أدبية هي الأولى من نوعها في فلسطين، احتفالاً بتراث فلسطين الثقافي، وتضامناً مع شعبها في الذكرى الستين للنكبة.

وتنظم هذه التظاهرة بمبادرة من مؤسسة «Ebgaged Events» الخيرية التي أنشئت في بريطانيا لابتكار وتنظيم فعاليات ثقافية ملتزمة، بالشراكة بينها وبين المجلس الثقافي البريطاني، ومؤسسة يبوس للإنتاج الفني في القدس، ودار الندوة في بيت لحم ومؤسسة عبد المحسن القطان في رام الله وجامعة بير زيت وجامعة بيت لحم.

وإدراكاً من منظمي التظاهرة للمصاعب التي يواجهها الفلسطينيون في التنقل داخل وطنهم في ظل الاحتلال، تشد الاحتفالية رحالها نحو الجمهور الفلسطيني لتتواصل معه في مدنٍ عدة هي: القدس ورام الله وجنين وبيت لحم.

تقول الكاتبة أهداف سويف، رئيسة مؤسسة «Engaged Enents» المنظمة للتظاهرة حسبما ذكرت “الحياة”: «في أول عام تتحقق فيه هذه الاحتفالية الأدبية، لا نستطيع أن نقول إننا أتينا إلى فلسطين حاملين كل ما نود حمله، فلن نستطيع أن نزور كل المدن التي نحب أن نزورها، ولا أن نلتقي كل الناس الذين نود أن نلتقيهم، لكننا نأمل بأن تكون هذه الاحتفالية، باكورة فعاليات ثقافية نقيمها مع شركائنا الفلسطينيين، ونتطلع إلى اليوم الذي تقام فيه هذه الفعاليات في مدن فلسطينية تتمتع بالحرية”.

وتفتتح التظاهرة اليوم في متحف «دار الطفل العربي» في القدس، وتتواصل بقراءات أدبية قبل أن تختتم غداً في المسرح الوطني الفلسطيني «الحكواتي» في القدس بأمسية موسيقية لفرقة “ياسمين” تسبقها قراءات قصيرة مختارة لكتاب الاحتفالية ورسائل مساندة من مختلف أنحاء العالم.