استدعت المحكمة الابتدائية بوجدة نائب رئيس جمعية السنابل و7 أولياء أمور لأطفال ينشطون داخل الجمعية، من بينهم أم أحد الأطفال المنخرطين بالجمعية، بتهمة التجمهر والعصيان. وذلك على خلفية الهجمة المخزنية يومي 9 و16 مارس 2008 بتاوريرت التي وقع فيها اعتداء سافر على الأطفال المنخرطين بجمعية سنابل السلام للطفولة وأوليائهم أثناء توجههم إلى دار الشباب.

وقد مثل أمام المحكمة الآباء يوم 29 أبريل وتم تأجيل هذه المحاكمة إلى يوم 13 ماي 2008. إنه منطق التجبر المخزني حيث يعتدى على الأطفال وجمعيتهم ويتهم أولياؤهم ظلما وعدوانا.

وفي نفس تاريخ المحاكمة أي 29 أبريل 2008 استدعي 4 أعضاء من جماعة العدل والإحسان وبنفس التهمة – التجمهر والعصيان – عقب اعتقال وقع سنة 2006 على إثر وقفة مسجدية تنديدية بما تعرض له باب المغاربة آنذاك من اعتداء صهيوني.

فحسبنا الله ونعم الوكيل.