بسم الله الرحمن الرحيم

وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وإخوانه وحزبهجماعة العدل والإحسان

الراشديةبيان إلى الرأي العامفي إطار الهجوم المستمر على جماعة العدل والإحسان وتفعيلا لمذكرة وزارة الداخلية في تشديد الخناق على أنشطتها تم الهجوم على منزل السيد “محمد جيبي” أحد أعضاء الجماعة بمدينة تنجداد، على صورة مخالفة لكل القيم الإنسانية حيث تم تطويق المنزل من جميع الجهات عبر عدد كبير من رجال الدرك والقوات المساعدة ورجال أمن في زي مدني، وتم اقتحام المنزل واعتقال جميع من فيه (حوالي 60 فردا).

وقد كان من بين المعتقلين الأستاذين: مبارك الموساوي، وعبد الرحمان العطار، حيث حضرا لتأطير لقاء من اللقاءات العادية في سير جماعة العدل والإحسان.

إننا إذ نستنكر هذا الأسلوب الذي عفا عنه الزمن في التعامل مع قوة سياسية ومجتمعية في المغرب، فإن استنكارنا يشتد وعزمنا يقوى لما عشنا، وعاش سكان مدينة تنجداد وكلميمة والراشدية، وهو خط عمرته مسيرة العربات والحافلات التي نقلت المعتقلين من تنجداد إلى مخفر الدرك بكلميمة إلى ردهات المحكمة بالراشدية حوالي الرابعة صباحا، حين رأينا كيف أن أجهزة عمياء بتعليمات عمياء اقتادت امرأة عجوزا، حوالي ثمانين سنة، وأطفالا رضعا (3)، ونساء حوامل (5) أغمي على اثنتين منهن ضمن المعتقلين في ظروف أقل ما يقال عنها: “إنها إرهاب دولة”.

وبهذه المناسبة، وإذ ندين كل الخروقات القانونية والحقوقية في حق جماعتنا وكل غيور على الحق، فإننا نؤكد على ما يلي:

1- تشبثنا باختياراتنا في الدعوة إلى الله تعالى، وقد آمنا إيمانا لا مجال فيه للشك أن جماعتنا جماعة حلم وعلم وتؤدة وصبر ومصابرة، ولن ترهبنا كل أشكال القمع والحصار والمضايقات كما لم ترهبنا من قبل.

2- إننا نؤكد أن هذه الحملة لن تحقق أهدافها، إذ أصبح والحمد لله يعرفنا أهل أحيائنا ومدننا وقرانا وشعبنا: أننا أهل صدق وحق وصبر على البلاء خدمة لأمتنا ودفاعا عن حقها في العيش الحر والكريم.

3- إننا نتقدم بالشكر إلى كل من ساندنا من جميع السكان، وكذلك من حقوقيين وسياسيين وإعلاميين وغيرهم.

4- إن أملنا ومطلبنا أن يرفع الظلم والحيف والإقصاء والتهميش عن شعبنا ليعيش حرا كريما. وعلى هذا عاهدنا الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وسلم، والمؤمنين وبه عرفنا عند أهلينا وذوينا والناس أجمعين.”وقل اعملوا فسير الله عملكم ورسوله والمؤمنون”

“وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون”

صدق الله العظيم.تنجداد في 05/05/2008