أطلق حزب الشعب الدنمركي “يمين متطرف”، ثالث الأحزاب البرلمانية من حيث الأهمية، حملة في الصحف ضد ارتداء الحجاب في المحاكم، حسب ما أعلن المتحدث باسمه.

وقال “سورن اسبرسن” إن الحملة تقررت، “بعد النقاش الحالي، حول إمكانية ارتداء القاضيات الحجاب في المحاكم.. لا نريد في أي حال من الأحوال، قبول رمز الاستبداد هذا”، على حد وصفه.

والإعلانات الثلاثة التي نشرها حزب الشعب الدنمركي، تظهر مسلمات بلباس قضاة يرتدين الحجاب مع عبارة”، “يجب أن تقوم البلاد على الشريعة”.

وفي الأيام الأخيرة أثار القرار الذي اتخذته إدارة المحاكم الدنمركية في كانون الأول/ديسمبر وهي هيئة مستقلة بالسماح لقاضيات مسلمات بارتداء الحجاب في قاعة المحكمة وكشفته وسائل الإعلام ردود فعل على الساحة السياسية وفي صفوف الرأي العام. وأعرب رئيس الوزراء الليبرالي “اندرس فوغ راسموسن” الثلاثاء الماضي عن تحفظات بشأن الحجاب.