تتبعنا بسرور وتأثر كبير حدث وصول مصور قناة الجزيرة الفضائية الزميل “سامي الحاج” إلى مطار الخرطوم ليلة الجمعة 02 ماي 2008، بعدما أطلقت قبضة الاستكبار والعدوان الأمريكية سراحه من معتقل غوانتانامو “سيء الذكر” حيث كان يحتجز مع عدد من “المعتقلين” لا يدرى أيهم المذنب وأيهم البريء، يهانون وتداس كرامتهم الإنسانية بصلف على يد من يدعي رفع لواء حقوق الإنسان.

وبهذه المناسبة السعيدة تتشرف هيئة تحرير موقع جماعة العدل والإحسان بتقديم أغلى التهاني للزميل “سامي الحاج” وأسرته خاصة، وإلى قناة الجزيرة، وإلى الشعب السوداني الذي فرح بعودة سامي وأخويه.

كما لا يفوتنا أن نتقدم بالتهنئة وتحية الإكبار إلى محامي سامي الحاج وإلى كل الجمعيات والهيئات من المجتمع الدولي التي ساندته في محنته وتساند كل المظلومين، وتدافع عن قضاياهم وتناضل من أجل كرامة الإنسان وإحقاق العدالة.

هيئة تحرير موقع جماعة العدل والإحسان

بتاريخ 02-05-2008