بسم الله الرحمن الرحيم

وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وآله وصحبه وإخوانه وحزبهجماعة العدل والإحسان

تاهلة

بـيـــــان اســتــنــكـــا رييعيش سكان مدينة تاهلة  على غرار عموم المغاربة  أوضاعا مزرية على مستويات متعددة، أبرزها الوضعية المهترئة لقطاع الخدمات ( الإنارة  النظافة ….) وكذا انهيار القدرة الشرائية أمام التهاب الأسعار، بالإضافة إلى انتشار المخدرات وخاصة في المؤسسات التعليمية بشكل لم يسبق له مثيل، ناهيك عن غياب الأمن وانتشار الجريمة بكل أشكالها ….

أمام هذا الوضع القاتم نجد “المسؤولين” لا شغل لهم سوى التضييق على جماعة العدل والإحسان ومراقبة كل تحركات أعضائها، وقد تعددت الخروقات المخزنية في هذا الاتجاه، من تهديد باقتحام البيوت وكذا إستدعاء ثلة من خيرة سكان المدينة -رجالا ونساء- واستنطاقهم حول علاقتهم بالجماعة، وترويع ذويهم…..

إننا إذ نستنكر هذه السلوكات المخالفة للقانون نعلن للرأي العام ما يلي:

– تشبثنا بحقنا في العمل التربوي والدعوي بكل الوسائل التي يكفلها لنا القانون.

– مطالبتنا المسؤولين بإحترام القانون وتحمل مسؤولياتهم الحقيقية في العمل على توفير الخدمات الأساسية وتنمية البلد بدل الإستمرار في ترويع الآمنين وخرق القوانين..

– دعوتنا كل الغيورين إلى التنديد بهذه السلوكات غير المسؤولة..

وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون.

تاهلة في: 23 ربيع الثاني 1429

الموافق: 30/04/2008