بسم الله الرحمن الرحيمجماعة العدل والإحسان

الدائرة السياسيةبني مـلال

بيان استنكـاريأقدمت السلطـات المخزنية ببني مـلال يوم السبت 26 أبريل 2008 على الساعة الرابعة والنصف زوالا وفي سابقة من نوعها، على مرآى ومسمع من الناس، على اقتحام منزل بشـارع المتنبي احتضن مجلس عـزاء حضرته عشرات النساء فوجئن بتطويق المنزل بأنواع الأجهزة الأمنية التي اقتادت الحاضرات رفقة أطفال قاصرين ورضع إلى مخفر الشرطة القضائية لإنجاز محاضر شابتها خـروقات سافرة لأبسط حقوق الإنسان والمرأة خاصة، ومنها:

1. إنجاز محاضر بحسب أجهزة الأمن: الاستعلامات (R.G) ومديرية المحافظة على التراب الوطني(D.S.T) والشرطة القضائية(P.J).

2. تفتيش النساء بشكل مخل بالآداب.

3. الكلام الساقط والعبارات السوقية.

4. منع إدخال الأطعمة للمرضعات والحليب للرضع.

5. التهديد بتشويه السمعة.

إننا في القطاع النسائي لجماعة العدل والإحسان ببني ملال إذ نشجب سلوك السلطة العاري من أي سند قانوني إلا منطق التعليمات نعلن ما يلي:

1. تنديدنا بتضييق السلطة، وخرق القوانين المنظمة للحريات العامة، ومنها حق التجمع.

2. تحميلنا السلطة تبعات تعسف أعوانها على النساء والحوامل منهن خاصة.

3. دعوتنا الهيئات السياسية والمنظمات الحقوقية للتنديد بالتراجع الخطير في مجال الحريات العامة.

4. تمسكنا بخطنا الدعوي السلمي وحقنا في التعبير عن رؤانا السياسية.

“وسيعلم الذين ظلموا أي منقـلب ينقلبون” صدق الله العظيم.

بني ملال في: 20 ربيع الثاني 1429 الموافق لـ27 أبريل 2008

جماعة العدل والإحسان

القطاع النسائي

بني ملال