جماعة العدل و الإحسان

الدائرة السياسية

الرابطة النقابية

فاسبيان استنكاريفي يوم الاحتفال بعيد العمال الأممي والتعبير عن الحريات النقابية وتكريم العامل المغربي والإنصات لبعض همومه، تأبى السلطات المخزنية في فاس إلا أن تسلك طريقها المعهود في التضييق والتعسف على أبناء هذا الوطن الحبيب.. ففي أجواء الاحتفال الكونفدرالي يتم اعتقال عضوين كونفدراليين بإيعاز من مخبري الداخلية لا لسبب إلا لأنهما ينتميان لجماعة العدل والإحسان، الأول من طرف باشا المدينة، والثاني من طرف قائدي منطقتين.. كل ذلك وسط التظاهرة الاحتفالية.. مما ينم عن استهتار بالحق وخرق سافر للقوانين والأعراف المتفق عليها..

إننا ككونفدراليين أولا، ثم كمواطنين ثانيا:

ـ نؤكد على هويتنا وانتمائنا لجماعة العدل والإحسان ..

ـ نعتبر أنفسنا مكونا من مكونات العمل النقابي الكونفدرالي المتشبث بالاستقلالية والديمقراطية..

ـ نعتبر أن ما حصل صفعة للعمل الكونفدرالي من طرف الأجهزة المخزنية .

ـ نطالب كل الغيورين على العمل النقابي، وكذا الحقوقيين بالعمل الجماعي للوقوف في وجه هذه الخروقات..وعاش العامل حرا كريما.