أعلن المدعي العام في الدار البيضاء في بيان أمس الثلاثاء أن عقب سيجارة سقط على مواد قابلة للاشتعال كان السبب في اندلاع الحريق الذي أوقع السبت الأخير حوالي 64 قتيلا في مصنع للفرشات.

وأضاف أن الشخص الذي يشتبه بأنه سبب الحريق في شركة “روزامور” سيلاحق بتهمة “التسبب عن غير عمد في حريق أملاك عقارية ومنقولة نتج عنه موت أكثر من شخص وإصابة آخرين بجروح”.

وتابع أن النيابة العامة قررت ملاحقة صاحب الشركة عادل مفرح وابنه عبد الله مفرح “لعدم توفير متطلبات وتجهيزات السلامة اللازمة للحفاظ على صحة الأجراء والقتل الخطأ والجرح الخطأ والإصابة غير العمدية وعدم تقديم مساعدة لأشخاص في خطر”.

من جهة أخرى أمرت النيابة العامة بإجراء تحقيق “مواز لتحديد المسؤوليات عن الخروقات المتعلقة بقانون التعمير ومدونة الشغل للكشف عن كل التصرفات والأعمال التي تقع تحت طائلة القانون والمسؤولين عنها”.