بسم الله الرحمن الرحيمجماعة العدل والإحسان

الفقيه بن صالحبــيــــانفي تدخل سافر ومكشوف، وبدون أي سند قانوني، أقدمت السلطــات المخزنية بمدينة الفقيه بن صـالح بمختلف أجهزتها يوم السبت 26 أبريل 2008 على الساعة الثانية بعد الزوال على اقتـحام بيت السيد رشيد الحاجي واعتقاله رفقة سبعة إخوان جاؤوا لزيارته بعد أدائه مناسك العمرة أثناء تناولهم وجبة الغذاء، ومن بينهم الأستاذ عبد الكريم العلمي عضو مجلس إرشاد جماعة العدل والإحسان، كما تم اعتقال أخ وأختين من أمام البيـت واقتياد الجميع إلى مخفر الشرطة بالمدينة، ولم يتـم الإفـراج عنهم إلا بـعد الساعة الواحدة بعد منتصف الليل.

ويأتي هذا الحدث في إطار الحملة التي يشنها المخزن على أعضاء الجماعة في مجالسهم التربوية السلمية في حين يثبت يوما بعد يوم عجزه عن معالجة قضايا وهموم الشعب.

إننا في جماعة العدل والإحسان بالفقيه بن صالح إذ نخبر الرأي العام المحلي والوطني بهذا الحدث نعلن:

* استنكارنا الشديد لهذا العمل الشنيع.

* تشبثنا بمنهاجنا التربوي الواضح الرافض لكل أشكال العنف وردود الأفعال.

* دعوتنا الهيئات الحقوقية والمدنية وكل الشرفاء للتصدي لكل أشكال الهجوم والتضييق على الحريات.

“والله غالب على أمره، ولكن أكثر الناس لا يعلمون”.

الفقيه بن صالح

26/04/2008