مثل أمس الاثنين 28 أبريل 2008 أمام المحكمة الابتدائية بمراكش 15 عضوا من جماعة العدل والإحسان بعد متابعتهم في حالة سراح من أجل جنحة عقد اجتماعات عمومية دون سابق تصريح.

وقد انتصب للدفاع عنهم 100 محام يمثلون مختلف هيئات المحامين بالمغرب، ويتقدمهم النقيب صادوق إبراهيم والنقيب الحمومي الجيلالي والنقيب أبو الفضل إدريس (نقباء بهيئة مراكش)، حيث سجلت المحاكمة نقاشا قانونيا ساخنا، في أكثر من 12 مرافعة، ليتم تأخير الملف إلى جلسة 12 ماي 2008 لإتمام مرافعات باقي السادة المحامين.