رفضت (إسرائيل) عرض حماس الخاص بالتهدئة لمدة 6 أشهر في قطاع غزة. وكانت حركة حماس قد أعلنت موافقتها على تهدئة متبادلة مع الكيان الصهيوني الغاصب مدتها ستة أشهر تبدأ من قطاع غزة وتمتد لاحقاً إلى الضفة الغربية.

وأكدت حماس في بيان تلاه القيادي في الحركة محمود الزهار مساء الخميس في القاهرة على ضرورة أن يتم الاتفاق على التهدئة في إطار توافق وطني فلسطيني.

وأوضح في هذا السياق أنه تم الاتفاق مع مدير المخابرات المصرية اللواء عمر سليمان على دعوة الفصائل الفلسطينية يومي الثلاثاء والأربعاء المقبلين لبحث ورقة حماس.

وقال الزهار إن فصائل فلسطينية أخرى منها حركة الجهاد الإسلامي وجماعات يسارية مقرها دمشق أعلنت موافقتها المبدئية على المقترحات.

كما أكد البيان على ضرورة فتح معابر القطاع لاسيما معبر رفح بالتزامن مع بدء سريان التهدئة، وطلبت الحركة من مصر فتح معبر رفح في حال رفضت (إسرائيل) التهدئة، كما طلبت منها الاستمرار في فتح المعبر في حال تراجعت الأخيرة عن التهدئة بعد سريانها.

وأشار الزهار إلى أن مصر ستقوم بإجراء الاتصالات مع رئاسة السلطة الفلسطينية “حتى لا تقوم بعرقلة فتح المعابر في قطاع غزة وبدء الإجراءات الفعلية من أجل افتتاحها إذا تم التوصل إلى التهدئة”.