هو سعيد بن زيد بن عمرو بن نُفَيل بن عبد العُزّى بن رياح بن قُرط بن رَزاح بن عدي بن كعب بن لؤي، القُرشي العَدَويُّ، اشتهر والده، وهو زيد بن عمرو بن نُفَيل، عند أصحاب كُتب التراجم والسير أنه كره ما كان يفعله المشركون من عبادة الأصنام والحجارة والذبح لها، والاستقسام بالأزلام، وكان لا يعبد إلا الله وحده ولا يشرك به شيئًا. فقد روى ابن سعد في طبقاته أنه أظهر مخالفته لقومه في عبادتهم للأوثان، وكان لا يأكل ما كانوا يذبحونه على الأصنام، وقدم الشام فسأل اليهود وغيرهم فلم تعجبه دياناتهم، فرجع إلى مكة وهو يقول: لا أعبد إلا الله. وقد التقى زيد بن عمرو برسول الله صلى الله عليه وسلم ولكنه لم يدرك مبعثه إذ مات قبل ذلك، ولكن سعيدًا ابنه أدرك رسالة النبي صلى الله عليه وسلم وآمن به وكان من المبشرين العشرة.

   وعلى منهاج “لا أعبد إلا الله” سار ابنه المبشر بالجنة، ابن عم سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه و زوج أخته، سيدنا سعيد بن زيد رضي الله عنه الذي كان من السباقين للإسلام، ومن السباقين لصحبة رسول الله صلى الله عليه وسلم، بحيث أَسْلَمَ قَبْلَ دُخُوْلِ النَّبِيِّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- دَارَ الأَرْقَمِ.

   صحبته لرسول الله صلى الله عليه وسلم كان من أثارها توقير ورحمة جماعة المؤمنين، والذود عن كبار الصحابة رضوان الله عليهم، وحفظ حقوقهم، ففي “حلية الأولياء” للحافظ أبي نُعَيم، أن المغيرة بن شعبة كان في المسجد الأكبر وعنده أهل الكوفة عن يمينه وعن يساره، فجاء سعيد بن زيد رضي الله عنه فأجلسه على السرير، ثم جاء رجل من أهل الكوفة فسَبَّ، فقال سعيد بن زيـد رضي الله عنه: من يسب هذا يا مغيرة؟ قال: يسب علي بن أبي طالب عليه السلام، فقال سعيد رضي الله عنه: يا مغيرة بن شعبة أعادها ثلاثًا ألا أسمع أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يُسَبّون عندك فلا تنكر ولا تغير وأنا أشهد على رسول الله صلى الله عليه وسلم مما سمعت أذناي ووعاه قلبي من رسول الله، فإني لم أكن أروي عنه كذبًا يسألني عنه إذا لقيته، أنه قال: “أبو بكر في الجنة وعمر في الجنة وعثمان في الجنة وعلي في الجنة وطلحة في الجنة والزبير في الجنة وعبد الرحمن بن عوف في الجنة وسعد في الجنة، وتاسع المؤمنين في الجنة”، قال فرَجّ أهل المسجد يناشدونه: يا صاحب رسول الله من التاسع؟ قال: ناشدتموني بالله، والله عظيم، أنا تاسع المؤمنين، ثم أتبع ذلك يمينًا فقال: لمشهَدٌ شَهِدَهُ رجل مع رسول الله صلى الله عليه وسلم يغبر وجهه مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، أفضل من عمل أحدكم ولو عُمّر عُمر نوح.

   وقد شهد رضي الله عنه كل المشاهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، من ذلك ما أخرجه البخاري في الجهاد، ومسلم في فضل سعد، وأحمد في مسنده أن الرسول صلى الله عليه وسلم حين اهتز جبل حراء وكان واقفًا عليه قال: “أثبت حراء فإنه ليس عليك إلا نبي أو صِدّيق أو شهيد”. وذكر الذهبي أن الذين كانوا على الجبل آنذاك أبو بكر وعمر وعثمان وعلي وطلحة والزبير وسعد وعبد الرحمن وسعيد بن زيد، رضي الله عنهم أجمعين.

   وكان رضي الله عنه مستجاب الدعوة فقد روى الحافظ أبو نُعيم في “حلية الأولياء” أن امرأة تدعى أروى بنت أويس ادَّعت أن سعيد بن زيد رضي الله عنه قد أخذ من أرضها فأدخله في أرضه، فقال رضي الله عنه: ما كنتُ لأسرق منها بعد ما سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: “من سرق شبرًا من الأرض طُوّقه يوم القيامة من سبع أرَضين”، ثم دعا: اللهم إن كانت كاذبة فلا تُمتها حتى يعمى بصرها، وتجعل قبرها في بئرها. وجاء في تتمة هذه القصة أنها لم تمت حتى ذهب بصرها، وخرجت يومًا تمشي في دارها حَذِرة، فوقعت في بئرها وكانت قبرها.

   توفي رضي الله عنه بالعقيق، فحُمل إلى المدينة المنورة فدفن بها، وذلك سنة خمسين، وقيل إحدى وخمسين، وكان يومها ابن بضع وسبعين سنة.

   وقال الذهبي: مات سعيد بن زيد وكان يَذْرَب، فقالت أم سعيد لعبد الله بن عمر: أتُحَنطه بالمسك فقال: وأيُّ طيب أطيب من المسك، فناولته مسكًا. والذَرَب هو داء يصيب المعدة فلا تهضم الطعام ولا تمسكه.

   وقال ابن الجوزي في “صفة الصفوة”: ونزل في حفرته سعـد بن أبي وقــاص وعبد الله بن عمر. وصلى عليه المغيرة بن شُعبة وهو يومئذٍ والي الكوفة لمعاوية بن أبي سفيان.

   رحم الله سعيد بن زيد صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وجعلنا الله على منهاج من صحبوا إمام الورى عليه أفضل الصلاة والسلام.