باشر فريق أمريكي يرأسه مبعوث الخارجية الأمريكية للشؤون النووية في كوريا الشمالية اليوم مناقشة إعلان “بيونج يانج” لأنشطتها النووية بموجب اتفاق نزع السلاح الذي توصلت إليه المحادثات السداسية التي تشارك فيها الكوريتان والولايات المتحدة وروسيا والصين واليابان،وقد تعطل الإعلان جزئيا بسبب امتناع كوريا الشمالية عن مناقشة أي نقل محتمل للتكنولوجيا النووية لسوريا وتقديم عرض تفصيلي عن سعيها لتخصيب اليوارنيوم.

وصرح سونج كيم الدبلوماسي الأمريكي بأن فريقه سيجتمع مع الخبراء النوويين والدبلوماسيين الكوريين الشماليين خلال زيارته التي تستمر ثلاثة أيام.

وقال كيم للصحفيين في الجنوب “نريد أن نجري مناقشة تفصيلية في كل جوانب الإعلان.”