افتتح أمس الأحد في القاهرة معرض الخط العربي بمشاركة عدد من الخطاطين في العالم. وضم المعرض الذي احتضنته قاعة “دروب” للفنون التشكيلية بالقاهرة، أكثر من عشرين لوحة شملت أنواع الخطوط المختلفة التي تنوعت بين كوفي وفارسي ونسخ وثلث وغيره.

وعن الهدف من المعرض قالت مديرة القاعة سوسن سالم إنه يسعى إلى تعريف الجمهور بجمال وروعة الخط العربي الذي يتعرض للإهمال من قاعات العرض الخاصة خشية عدم تحقيق أرباح مالية.

وأشارت إلى مدى تشوق الجمهور لهذا الفن “الذي هو أصل الفنون، وكأنه موسيقى ومتعة سمعية وبصرية”، مؤكدة أن عدد الزوار يتزايد باستمرار.

وقال الفنان صلاح عبد الخالق الذي شارك بأكثر من تصميم في المعرض إن فن الخط العربي لا يلقى الاهتمام الكافي من قبل وزارة الثقافة في مصر التي تهتم بجميع الفنون إلا الخط، حتى إن المشتغلين به أطلقوا عليه اسم الفن اليتيم الذي لا راعي له ولا مدافع عنه.

ودعا عبد الخالق إلى إقامة المعارض والمسابقات التي تنمي هذه الموهبة الجميلة التي ترقى بالذوق العام، مشيرا إلى اهتمام العديد من الدول العربية والأجنبية بهذا الفن.

وبسؤاله عن السبب في أن جميع أعماله المشارك بها في المعرض من الخط الكوفي، قال “إن هذا الخط هو أصل الخطوط العربية وانبثقت عنه أنواع الخطوط الأخرى، وقد كتب القرآن الكريم بالخط الكوفي في بداية جمعه”.

ومن بين لوحات وتصميمات الفنان البوسني منير أوبرادوفيتش التي أثارت إعجاب الجمهور، لوحة حملت اسم “وجعلنا من الماء كل شيء حي” باللون الأزرق وبها كاشيدات طويلة ومكتوبة على ورق تلوين يدوي مائي.

ومن بين المشاركات اللافتة للفنان البوسني لوحة “إن الأبرار لفي نعيم” مكتوبة بالحبر الأسود، إلا كلمة نعيم باللون الأزرق ويعلوها وردة مزخرفة تعبر عن الجنة.

وعن صدى المعرض أبدى الزوار إعجابهم باللوحات الفنية التي تكشف روعة الخط العربي، ومهارة الفنانين المشاركين، وتنوع التصميمات، وإبداع التعبير الفني، وطالبوا بالعمل على زيادة هذا النوع من المعارض في القاهرة والمحافظات حتى تصل برسالتها إلى الجمهور كل مكان.

عن الجزيرة نت بتصرف.