ممنوع من….

المكان: إعدادية ابن خلدون ـ مدينة الحاجب

اليوم: الجمعة 11 ربيع الثاني 1429 الموافق 18 أبريل 2008

الساعة: الرابعة بعد الزوال

الحدث: تجديد مكتب جمعية أمهات وآباء وأولياء التلاميذ

معطيات:

” تضم الإعدادية في هذا اليوم 1674 تلميذا بعدما غادرها أزيد من 300 حسب تصريح المدير

” سعة القاعة المعدة للاجتماع بين 70 و80 مقعدا

” حضر الجمع العام في بداية الجلسة 65 فردا (أمهات وآباء وأولياء …)

التفاصيل:

اسمي محمد ندير مدرس بالإعدادية، مادة الرياضيات، أب لتلميذة بالإعدادية.

لما وصلت إلى باب قاعة الجمع أوقفني المدير وأخبرني بأني ممنوع من الترشيح بأمر من السلطة، استفسرت ممثل السلطة فأكد لي الخبر وقال بأن لديه تعليمات في هذا الشأن.

افتتحت المسرحية، عفوا، أشغال الجمع حوالي الساعة الرابعة والنصف وبدأ النقاش حول تجديد المكتب في هذا اليوم أو تأجيله لعدم توفر النصاب فأسفرت الطبخة على التجديد فانسحبت مجموعة من الآباء والأمهات.

بعد قراءة التقرير الأدبي الفارغ روحا ومضمونا وتعليق التقرير المادي على الميت (توفي أمين المال رحمه الله)، انطلقت المسرحية بمعنى الكلمة حيث عمّ القاعة الهرج والمرج حتى ملت مجموعة أخرى من الأمهات والآباء هذا الصخب فانسحبت وبقي أهل الطبخة الذين لم يتعدى عددهم الثلاثين، فقرروا فتح لائحة الترشيح، وإذا بالمدير يطلعنا بمذكرة تمنع ترشح الآباء العاملين بالمؤسسة، وكان من سوء حظه أن زوجتي التحقت قدرا بالجمع.

أثناء تسجيل الأسماء طالبت زوجتي بتسجيلها في اللائحة بعد إلحاح شديد، فإذا بالمدير يتدخل محاولا منعها بدورها، علما أن قرار المذكرة لا يشملها، فبعدما يئس هذا الأخير انسحب ممثل السلطة من الجمع وتبعه المدير خارج القاعة ثم عاد إلي يطلب مني أن أقنع زوجتي بالتراجع عن قرارها، فما كان مني إلا أن وقفت وأخبرت من تبقى من الجمع بأننا ممنوعون من الترشيح بتعليمات من السلطة بسبب انتمائنا لجماعة العدل والإحسان.

وانتهت المسرحية بتكوين المكتب من 11 عضوا بدون تصويت ثم انسحب فردان بعد خلاف بينهم حول الرئاسة.