أعلن خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس أمس أن الحركة مستعدة للموافقة على دولة فلسطينية بحدود عام 1967 إلا أنها “لن تعترف بإسرائيل”، وقال مشعل في مؤتمر صحفي عقده في دمشق: ” نوافق على دولة ضمن حدود 1967 عاصمتها القدس بسيادة حقيقية بلا أية مستوطنات ومع حق العودة كاملا، ولكن دون الاعتراف بإسرائيل” مضيفا “عرضنا هدنة لمدة عشر سنوات كبديل للاعتراف”.

وأضاف “لا نقبل حوارا مباشرا مع الإسرائيليين”، لافتا إلى “مفاوضات غير مباشرة” في موضوع الجندي الإسرائيلي غلعاد شاليط الذي أسر على تخوم قطاع غزة في 2006 وتبادل الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية. وتطرق مشعل إلى اجتماعه مع الرئيس الأميركي الأسبق في العاصمة السورية الجمعة الماضي، موضحا أن حماس رفضت مبادرة طرحها كارتر لوقف إطلاق النار من جانب واحد.

وقال “عرض كارتر مبادرة أن نتوقف من طرف واحد عن إطلاق الصواريخ على إسرائيل، وكان ردنا أن حماس بادرت مرات عدة وأوقفت إطلاق الصواريخ من طرفها و”إسرائيل” لم تغير ولم تبدل”. وأكد أن “لغة حماس كانت مع كارتر لغة واحدة كما مع كل القادة والسياسيين”. وأضاف “إننا حملنا الرئيس كارتر رسالة الشعب الفلسطيني حول الحقوق الفلسطينية والمعاناة الفلسطينية وإصرارنا على حقوقنا”.