أحيا اللبنانيون أمس الذكرى السنوية الثالثة والثلاثين لاندلاع الحرب الأهلية التي اشتعلت شرارتها يوم 13 أبريل/نيسان عام 1975، ونظم أكثر من أربعين منظمة من مؤسسات المجتمع المدني مسيرة مشتركة تحت عنوان “وحدتنا خلاصنا”.

وانطلقت المسيرة من منطقة كنيسة “مارمخايل”، بالقرب من منطقة عين الرمانة التي شهدت شرارة انطلاق الحرب اللبنانية. وتقدم المسيرة التي واكبتها عناصر من قوى الأمن الداخلي فرق كشفية وشبان وشابات يرتدون قمصانا بيضاء عليها علم لبنان وعبارة “وحدتنا خلاصنا”.

ورفع المشاركون لافتات تؤكد إصرارهم على عدم الانجرار وراء الحرب مذكرين من قد نسيها بها.

ورفع المشاركون علما لبنانيا ضخما يمتد لأكثر من مائة متر سارت خلفه جنازة جسدت استشهاد لبنان.

وتوقفت المسيرة في إحدى محطاتها أمام تمثال الرئيس اللبناني الأسبق بشارة الخوري حيث وقّع المشاركون عريضة شعبية تطالب المعنيين بمنع تكرار الحرب.

وختمت المسيرة بدعاء مشترك بين ممثلي الطوائف اللبنانية المختلفة دعوا فيه إلى عودة السلام إلى لبنان وعدم السماح بعودة الحرب.