أفادت الأنباء الواردة من مصر أن معدل إقبال الناخبين على الإدلاء بأصواتهم في انتخابات المجالس المحلية كان ضعيفا وذلك وسط مقاطعة جماعة الإخوان المسلمين، أكبر تكتل معارض في البلاد.

وقالت المنظمة المصرية لحقوق الإنسان: “كانت النتائج معروفة سلفا وقبل بدء التصويت، فاز الحزب الحاكم بثلثي الأصوات لأن المنافسة كانت غائبة”.

ونسبت وكالة رويترز للأنباء إلى وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية القول بأن الحزب الوطني الحاكم قد حاز على 70 في المائة من المقاعد بالتزكية.

وتقول رويترز إن الشرطة لم تسمح للصحفيين بمراقبة عملية التصويت.

وفي المحلة الكبرى التي شهدت تظاهرات واحتجاجات عنيفة في اليومين الماضيين، ألغيت عملية التصويت وسلمت 15 من المقاعد الـ56 المتنافس عليها إلى أحزاب المعارضة.

وعللت اللجنة المشرفة على الانتخابات قرارها هذا بالقول إنها لم ترغب في وقوع المزيد من أعمال العنف في المدينة التي شهدت اعتقال 133 شخصا وإصابة 113 بجراح في يومين من أعمال العنف استخدمت خلالها الشرطة الغاز المسيل للدموع ضد المتظاهرين الذين كانوا يحتجون على غلاء الأسعار وتدني مستوى المعيشة.