أكدت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” أن الشعب الفلسطيني لن يقف مكتوف الأيدي إزاء استمرار قهره وحصاره، مؤكدة على أن كل الخيارات مفتوحة أمامه وفي كل الاتجاهات لكسر الحصار المفروض عليه، معربة عن إدانتها لتواطؤ سلطة رام الله في الحصار المفروض على غزة و”هو أمر بات معروفا للجميع ولا يخفى على أحد”.

ودعت حركة حماس المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته عن المجزرة التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني، ولجم سياسات الاحتلال الإجرامية، وقالت: “على جميع الأطراف المعنية التحرك العاجل والفوري لوقف الحصار”؛ محذرة من انفجار وشيك وغير مسبوق إذا ما استمر هذا الحصار.

وأعربت “حماس” عن أسفها و”عتبها” على الحكومات العربية التي تقف عاجزة أمام الحصار، مطالبة إياهم بالعمل الجاد والحقيقي لكسره.

وطالبت “حماس” في مؤتمرها مصر بفتح معبر رفح و”الذي يتسبب استمرار إغلاقه في تحويل غزة إلى سجن كبير لسكان القطاع، وقالت: “لم يعد مبرراً استمرار إغلاق المعبر في ظل حالة الاختناق التي يتعرض لها شعبنا الفلسطيني في قطاع غزة”.

ودعت حركة حماس جماهير الأمة العربية والإسلامية لهبة عارمة تضامناً مع الشعب المحاصر وإرسال رسائل قوية ضد حالة الاستفراد الأمريكي والإسرائيلي بالشعب الفلسطيني، مطالبة جماهير الشعب الفلسطيني بالتعبير عن غضبها بالمشاركة في الفعاليات بكل أشكالها التي تعلن عنها الحركة رفضاً للحصار الخانق.