قال نائب أمين عام حزب الله الشيخ نعيم قاسم أمس الأحد أن التدريبات العسكرية “الإسرائيلية” الجديدة بالقرب من الحدود اللبنانية تهدف إلى الاستعداد لحرب جديدة ضد لبنان.

وحذر قاسم من أن المقاومة في حالة استعداد كامل للدفاع عن لبنان إذا شنت الكيان الصهيوني هجوما.

وجاءت تصريحات قاسم في الوقت الذي بدأت فيه “إسرائيل” أكبر تدريب في تاريخها لأمن الجبهة الداخلية لمدة خمسة أيام بالقرب من الحدود الإسرائيلية اللبنانية.

وكانت قوات الاحتلال “الإسرائيلية” منيت بهزيمة نكراء صيف 2006 على يد مقاتلي حزب الله فيما عرف بحرب تموز التي دامت 33 يوما.

من جهته قال نائب وزير دفاع الكيان الصهيوني “ماتان فيلناي” إن “التدريب يهدف إلى مساعدة إسرائيل على استيعاب دروس من حربها التي اندلعت في عام 2006 ضد مقاتلي حزب الله والتي أطلق الحزب خلالها المئات من الصواريخ التقليدية التي أصابت عمق الأراضي الإسرائيلية”.

وفى خطاب ألقاه الشهر الماضي، هدد أمين عام حزب الله الشيخ حسن نصر الله بشن حرب مفتوحة ضد “إسرائيل” التي اتهمها باغتيال القائد العسكري للحزب عماد مغنية.