تحت شعار “أطلقوا سراحهم”؛ نظم فصيل طلبة العدل والإحسان بوجدة تحت إشراف مكتب فرع أوطم أسبوع المعتقل تخليدا للذكرى السادسة عشر لاعتقال طلبة جامعة محمد الأول بوجدة؛ وذلك أيام 24 ـ 25 ـ 26 ـ 27 ـ 28 مارس 2008 وقد تضمن البرنامج عدد مجموعة من الفقرات والأنشطة واللقاءات، إضافة إلى معرض للكتاب والأشرطة السمعية والبصرية ومعرض خاص بالطلبة الإثني عشر المعتقلين، حيث تم عرض عدد من الصور والشهادات والوثائق التي تؤكد براءتهم، كما تم عرض عدد من بحوث الدكتوراه التي أنجزها بعضهم، والشواهد العلمية التي حصلوا عليها، وقد عرف الأسبوع التضامني تجاوبا كبيرا ومنقطع النظير من قبل الجماهير الطلابية، وهذا جرد لأهم فقرات هذا الأسبوع التضامني مع معتقلي الحركة الطلابية:

ـ يوم الإثنين 24 مارس 2008 بكلية العلوم:

صباحا: ورشة عمل تضمنت أروقة متنوعة “أوطم؛ المعتقلين؛ فصيل طلبة العدل والإحسان؛ قضايا الأمة…” إضافة إلى معرض للكتاب وآخر للأشرطة والأقراص المدمجة.

مساء: عرض شريط تعريفي بالمعتقلين، أعقبته حلقية نقاش موسعة حول ملف اعتقال طلبة أوطم وخاصة طلبة العدل والإحسان.

ليلا بالحي الجامعي: حلقية مركزية أطرها أحد مناضلي الفصيل في موضوع “الاعتقال السياسي” حضرها عدد كبير من الطلبة والطالبات الذين ساهموا في إغناء النقاش بمشاركات متميزة. إضافة إلى الأروقة والمعارض.

يوم الثلاثاء 25 مارس 2008 بكلية الحقوق:

صباحا: الأروقة والمعارض، وفتح دردشات متعددة ومتنوعة المواضيع للتواصل مع عموم الطلبة.

مساء: تواصلت الدردشات؛ وعرض شريط مرئي حول مناقشات نيل شهادة الدكتوراه للطلبة المعتقلين. وقد كان التفاف الجماهير الطلابية حول هذه الأشكال متميزا.

ليلا بالحي الجامعي: أطر الأستاذ حسن بناجح الكاتب العام لشبيبة العدل والإحسان محاضرة في موضوع ” قراءة في وثيقة جميعا من أجل الخلاص” تطرق خلالها للمعاني والمواقف التي جاءت بها هذه الوثيقة خاصة في مسألة الشباب ووضعية التعليم. وقد تفضل الأستاذ بعد ذلك بالإجابة عن تساؤلات الطلبة واستفساراتهم.

يوم الأربعاء 26 مارس 2008: بكلية الحقوق:

صباحا: أطر أعضاء فصيل طلبة العدل والإحسان حلقية نقاش حول القمع والحصار الذي تتعرض له جماعة العدل والإحسان.

مساء: عاشت الجماهير الطلابية أجواء حماسية في الأمسية التضامنية مع المعتقلين، التي عرفت حضورا كبيرا وتفاعلا جماهيريا متميزا. وتخللت الأمسية مشاركات طلابية رائعة بالإضافة إلى نسمات ربانية في موعظة ألقاها الطالب محمد تاكانتي.

ليلا بالحي الجامعي: تم عرض مسرحية “المزبلة” التي عرفت بدورها حضورا مكثفا، هذه المسرحية التي شخصت في قالب فني راق وضع الأمة الإسلامية المتأزم، وكذا المشاكل التي يعيشها الشعب المغربي من فقر وجوع بالإضافة إلى مشكل الهجرة السرية.

يوم الخميس 27 مارس 2008 بكلية الآداب:

مساء: كان الطلبة على موعد مع أمسية شعرية من تأطير الشاعرين بوعلام الدخيسي وعبد الله أزبير، اللذين أتحفا الجمهور بقصائد شعرية رائعة.

ليلا بالحي الجامعي: تابع جمهور عريض من الطلبة اللقاء المفتوح مع والد المعتقل علي حيداوي – أحد المعتقلين الإثني عشر-؛ وبحضور الأستاذ فتحي الصباني والأستاذ عبد الرحمان الخضير وهما معتقلان سابقان ضمن ملف طلبة وجدة حيث حكم عليهما بثلاث سنوات سجنا نافذا؛ وقد خصص لهم استقبال حار من لدن الجماهير الطلابية قبل أن يتواصلوا مع الطلاب.

يوم الجمعة 28 مارس 2008 بكلية الآداب:

صباحا: تم عرض شريط يلخص أحداث القمع الذي تعرضت له جماعة العدل والإحسان في ذكرى 10 دجنبر 2000 وكذا اعتقالات 2006.

مساء: كان هذا اليوم شاهدا على حماقة المخزن المغربي وجبن الإدارة التي حاولت منع الأستاذ محمد عبادي من إلقاء محاضرة تحت عنوان “التصور التربوي لجماعة العدل والإحسان” من خلال تهديدها لمناضلي الفصيل المنظم لهذه الأيام، وكذا قطع التيار الكهربائي عن الكلية بأكملها؛ إلا أن جموع الطلبة أبت إلا أن ترد على هذا التهور وطلبت من الأستاذ عبادي أن يلقي محاضرته عبر مكبر صوت يدوي.

ليلا بالحي الجامعي: الأمسية الختامية لأسبوع المعتقل، والتي أحياها المنشد المتميز هشام كريم رفقة مجموعة الهجرة، الذين أطربوا الجمهور الغفير الذي قارب الألفين بأناشيد هادفة وبجديد الفنان الكبير. إضافة إلى حضور أب المعتقل السياسي علي حيداوي الذي وقف له الجمهور إكبارا وإجلالا، وقد ألقى كلمة شكر فيها اللجنة المنظمة على هذه المبادرة وحيى الجماهير الطلابية على نصرتهم لقضية المعتقلين. لتختتم الأمسية بالدعوة مجددا إلى إطلاق سراح الطلبة المعتقلين ظلما وبالدعاء إلى الله العلي القدير لنصرة المستضعفين.

عن مكتب فرع الاتحاد الوطني لطلبة المغرب