كشف أحمد جبريل الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ـ “القيادة العامة” النقاب عن أن الكيان الصهيوني ينوي تنفيذ عملية اجتياح واسعة لقطاع غزة بالتنسيق مع السلطة الفلسطينية في رام الله.

وقال جبريل في حديث صحفي لـ “القدس العربي”: “لدينا معلومات سُربت من مصادر غربية متعددة أنه خلال الأسابيع القادمة سيقوم الكيان الصهيوني باجتياح قطاع غزة، واغتيال القادة السياسيين والعسكريين الكبار لحركة “حماس”، وفي أثناء هذا الاجتياح سيُطلق العنان لمحمود عباس ليستنكر هذا العدوان بالاتفاق، كما مررت لنا المصادر”.

وأوضح أن المصادر الغربية التي رفض الكشف عن نفسها، أكدت أن الكيان الصهيوني سيجتاح قطاع غزة بالتنسيق مع رئيس السلطة محمود عباس، لافتاً الانتباه إلى أن ذلك سيتم خلال عشرين يوماً، بحسب المصادر الغربية.

وأضاف: “بعد الاجتياح ستدخل قوات دولية ومصرية إلى قطاع غزة لحماية عباس، وهم يعتقدون أن مثل هذا العمل سيؤدي إلى حالة من الهلع داخل الساحة الفلسطينية، وأيضاً سيُخيف سورية وحزب الله”.

وتابع قائلاً: “هذا الموضوع يدرسه أقطاب الكيان في هذه الأيام علي نار حامية، ولكن أقول لهم أن قطاع غزة سيكون إن شاء الله، مقبرتكم”.

عن المركز الفلسطيني للإعلام بتصرف.