أعلن وزير الدفاع البريطاني ديس براون أمام البرلمان أن بلاده ستؤجل خطط سحب ما يقرب من 1500 جندي من العراق، بسبب الاضطرابات في مدينة البصرة بجنوب البلاد. فيما رحبت الولايات المتحدة بذلك القرار.

ونقلت جريدة “الشرق الأوسط” عن براون قوله في كلمة ألقاها أمام مجلس العموم أمس الثلاثاء:”في ضوء أحداث الأسبوع الأخير، من الحكمة أن نوقف أي عمليات خفض أخرى، ريثما ينجلي الوضع الراهن”.

وأضاف “نحن نعتزم في هذه المرحلة الاحتفاظ بقواتنا عند مستوياتها الحالية، حول أربعة آلاف جندي، ريثما نعمل مع شركائنا في الائتلاف ومع العراقيين لتقييم المتطلبات في المستقبل”. وكانت بريطانيا تعتزم خفض عدد قواتها إلى 2500 بدءا من الربيع.

وتتمركز القوات البريطانية في مطار البصرة منذ انسحابها من المدينة في سبتمبر 2007، وتسليمها المهام الأمنية هناك للعراقيين.