دعا رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) “خالد مشعل” الرئيس الفلسطيني “محمود عباس” إلى زيارة قطاع غزة وإجراء مباحثات غير مشروطة من أجل تعزيز الوحدة الوطنية الفلسطينية.

ونقلت قناة “الجزيرة” الإخبارية عن مشعل في مقابلة صحفية: “ندعو محمود عباس إلى المجيء إلى غزة لنتحدث مباشرة وبلا شروط، ونعمل معا لإيجاد حل للمشاكل في غزة والضفة الغربية، واستعادة وحدتنا الفلسطينية، وتحديد أسباب مشاكلنا وحل المشكلة الأمنية”.

وعلق نمر حماد مستشار الرئيس الفلسطيني محمود عباس على تصريحات مشعل قائلا “إنه ما بقي إلا أن يعطي مشعل فيزا حتى يزور الرئيس عباس قطاع غزة”، ورأى حماد في تصريحات صحفية “أن المشكلة الكبرى هي انقلاب حماس في قطاع غزة وأن كل ما تطلب به السلطة هو التراجع عن الانقلاب ولا داعي لهذه التصريحات التي يقولها مشعل”.

وكانت حركتا فتح وحماس وقعتا في 23 من مارس/آذار الجاري في العاصمة اليمنية اتفاقا للحوار بينهما وحل الخلافات القائمة منذ سيطرة حماس على قطاع غزة في يونيو/حزيران الماضي.

في سياق متصل، أكد مشعل أن الجندي الإسرائيلي الأسير “جلعاد شاليت” على قيد الحياة، ويتلقى معاملة جيدة خلافا للمعاملة السيئة التي يلقاها المعتقلون الفلسطينيون في السجون الإسرائيلية.

جدير بالذكر أن شاليت أُسر في 25 يونيو/ حزيران 2006 في الأراضي الإسرائيلية المتاخمة لقطاع غزة، من قبل ثلاث مجموعات فلسطينية مسلحة منها حركة حماس التي طلبت بالإفراج عن 450 أسيرا مقابل شاليت.

وكان مشعل قد أكد السبت أن مفاوضات تبادل الأسرى مع “إسرائيل” شبه مجمدة، قائلا: “نحن لا نعرض الهدنة على إسرائيل ولكننا نقبلها إذا التزمت إسرائيل”.