تستمر الحملة المخزنية على جماعة العدل والإحسان، ويستمر مسلسل الخروقات وموجة الانتهاكات الصارخة لحقوق الإنسان في مغرب العهد الجديد!!! ففي الوقت الذي كان يعقد فيه المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان جلساته تواصلت حملة المداهمات والاعتقالات في صفوف أعضاء الجماعة رجالا ونساء، بل لم يسلم منها حتى الأطفال الرضع.

ففي أيت ملول: على الساعة العاشرة ليلا من يوم السبت 29/03/2008 أقدمت الأجهزة الأمنية على اعتقال 6 أعضاء بعد مداهمة لبيت أحد الإخوة كان يستضيف مأدبة عشاء أبى المخزن إلا أن تكتمل في مخفر الشرطة. ولم يطلق سراح المعتقلين إلا في الساعة الواحدة صباحا من يوم الأحد 30/03/2008 بعد تحرير محاضر لهم.

وفي مدينة الحاجب: أقدمت أجهزة القمع المخزنية ليلة السبت 29/03/2008 على الساعة 12 ليلا على اقتحام بيت السيد “مصطفى بوشفري” أحد أعضاء الجماعة وانتهاك حرمته بما ذلك غرفة النوم، وترويع الحاضرين وإيقاظ أعضاء الجماعة الموجودين بمجلس النصيحة بطريقة مستفزة، كما تم الاستيلاء على الحاسوب ومجموعة من الكتب ،ليتم اقتياد الجميع ومن بينهم قاصر(ابن صاحب البيت)، إلى مخفر الشرطة حيث تم إرغام المعتقلين على إمضاء المحاضر تحت وابل من السب والشتم والضرب ولم يتم الإفراج عن المعتقلين إلا بعد الساعة الخامسة صباحا.

وبسيدي قاسم -تروال-: فوجئ سبعة من الأساتذة من أعضاء الجماعة في منتصف ليلة الجمعة 27 مارس 2008 بفوج من رجال الدرك والقائد يحاصرون منزلا كانوا موجودين به،ليتم اعتقالهم وقيادتهم إلى مركز سد الوحدة للدرك الملكي حيث فتحت لهم محاضر في جو من الترهيب و سوء المعاملة من طرف عناصر المخابرات والقائد ورئيس الدائرة، ليتم إطلاق سراحهم على الساعة السادسة والنصف صباحا….

وفي ورزازات: اعتقلت السلطات المخزنية بورزازات يوم الأحد (30/03/2008) 22 عضوا من أبناء الجماعة بعد مداهمتها لبيت كان يعقد فيه مجلس تربوي، وقد حررت لجميع المعتقلين محاضر بتهمة عقد مجلس بدون ترخيص.

وفي سلوك غريب عمد رجال الدرك الملكي بنفس المدينة في نفس الليلة (30/03/2008) إلى اقتحام أحد المجالس، حيث حررت للحاضرين محاضر بعين المكان، وطلب إليهم الحضور إلى المحكمة الابتدائية بوارززات صباح يوم الثلاثاء 01/04/2008.

وفي مدينة الدار البيضاء: حاصرت قوات الأمن بيت “الأخ محمد الوتيق” بحي “بين المدن” في ساعة متأخرة من ليلة الجمعة ليتم اعتقال كل الإخوة الذين كانوا يحضرون رباطا تربويا لقيام الليل وذكر الله تعالى وتلاوة القران الكريم.

وفي نفس المدينة اعتقلت السلطات مساء يوم السبت 26 أختا من مجلس “أخوات الآخرة” وهو أحد المجالس التربوية التي تعودت الأخوات تنظيمها للتفقه في الدين،وللتواصي بالحق وبالصبر.

وجدير ذكره أن هذه الحملة تأتي في سياق حملة دشنتها السلطات المغربية في ماي 2005 على الجماعة بعد تنظيمها للأيام المفتوحة.