من جديد أرجأت الغرفة الجنحية بالمحكمة الابتدائية بمدينة الرباط يوم الثلاثاء 25 مارس 2008 النظر في قضية الأستاذة ندية ياسين إلى 4 شتنبر المقبل، وذلك من أجل إعادة استدعاء كل من السيدة ندية ياسين وعبد العزيز كوكاس المدير السابق لـ”الأسبوعية الجديدة” والصحفيين عادل نجدي ومصطفى حيران اللذين أجريا الحوار الشهير الذي يتابع من أجله كل هؤلاء، بسبب تزامن يوم المحاكمة -الخميس 20 مارس 2008- مع عيد المولد النبوي.

وتتابع الأستاذة ندية ياسين القيادية في جماعة العدل والإحسان بتهم “إهانة المقدسات والإخلال بالنظام العام”، بسبب تعبيرها عن رأيها في نظام الحكم وعدد من القضايا السياسية في تصريح أدلت به لجريدة الأسبوعية الجديدة في عددها رقم 30 بتاريخ 2 يونيو 2005 .

كما يتابع في نفس النازلة باقي المتهمين طبقا للفصول41 و67 و68 من قانون الصحافة والنشر.

وجدير بالذكر أن هذه هي الجلسة السادسة التي يتم تأجيلها، فقد تقررت أول جلسة بتاريخ 28 يونيو 2005، ليتم تعليق المحاكمة بشكل غريب إلى أجل غير مسمى، ثم حددت المحكمة فيما بعد جلسة جديدة بتاريخ 14 مارس 2006، وعرفت تلك الجلسة بدورها تأجيلا إلى تاريخ لم يحدد في حينه، لتعلن هيأة الحكم الثلاثاء 31 أكتوبر 2006 موعدا جديدا للمحاكمة، قبل إرجائه هو الآخر إلى 19 أبريل 2007 ثم حددت تاريخا آخر هو 18 أكتوبر 2007 الذي تأجل بدوره إلى 20 مارس 2008 ليتم التأجيل مرة أخرى إلى 4 شتنبر 2008.