عكست الصحف السورية والمصرية الصادرة الخميس حدة التوتر السائد بين بعض البلدان العربية قبيل عقد قمة دمشق، ففي حين اعتبرت الصحف في سوريا أن القمة ستكون خالية “من كل فيروس أميركي”، شنت الصحف المصرية هجوما حادا على النظام السوري متهمة إياه بـ”التبعية لإيران”.

وقالت صحيفة الثورة الحكومية “يكفي قمة العرب في دمشق أن الشبح الأميركي مطرود منها (…) يكفي أنها وربما للمرة الأولى ستخلو كل قراراتها وما تتوافق عليه من كل فيروس أميركي”.

من جهتها، أوردت صحيفة البعث الناطقة باسم الحزب الحاكم في افتتاحيتها أن “قمة دمشق نجحت وتجاوزت كل أشكال الضغوط والتشويش (…) بدءا من تصريحات المسؤولين الأميركيين ورغبتهم في عدم انعقاد القمة أو عدم المشاركة فيها، أو عبر إرسال البوارج إلى شواطئ المنطقة”.

وتفتتح قمة دمشق السبت في غياب قادة دول عربية قريبة من الولايات المتحدة أبرزها المملكة العربية السعودية ومصر، فيما تقاطعها الحكومة اللبنانية برئاسة فؤاد السنيورة المدعومة من تلك الدول والغرب.

وفي القاهرة، شنت الصحف الحكومية المصرية الخميس هجوما شديدا على نظام الرئيس السوري بشار الأسد واتهمته بإفشال القمة العربية في دمشق قبل أن تبدأ بسبب “عرقلته” المبادرة العربية لتسوية الأزمة اللبنانية وبأنه “تابع لإيران”.

وقالت صحيفة “الأخبار” إن “الكثيرين من المتابعين لما جرى ويجري في دمشق في إطار القمة يخشون أن تساعد هذه القمة على زيادة الفرقة والانقسام على الساحة العربية في ظل الأفعال والممارسات التي سيطرت على التوجه السوري في الفترة الماضية وإصراره على الوقوف ضد المبادرة العربية” لتسوية الأزمة السياسية في لبنان.

وكانت مصر أعلنت الأربعاء أنها ستمثل على مستوى منخفض في قمة دمشق إذ سيترأس وفدها وزير الدولة للشؤون القانونية والبرلمانية مفيد شهاب.