قال جورج مكجافرن (وهو مبعوث خاص لبرنامج مساعدات غذائية تابع للأمم المتحدة): إن التكاليف التي تنفق على حرب العراق تقلص التمويل لبرامج المساعدات الغذائية على مستوى العالم وتهدد بتفاقم مشكلة الجوع مع ارتفاع الأسعار الذي يطحن فقراء العالم.

ويضغط مكجافرن على المشرعين الأميركيين لتوفير الأموال المطلوبة لتمويل برامج تغذية الأطفال المتضمنة في مشروع قرار زراعي يدرسه الكونغرس الأميركي.

ويقول السناتور الديمقراطي السابق من ساوث داكوتا إن التمويل الإلزامي لبرنامج مكجافرن-دول لإرسال الأغذية إلى الأطفال الفقراء في الخارج كان من الممكن أن يمرر بسهولة في الكونغرس ما لم تنفق مليارات الدولارات على الحرب في العراق.

وقال مكجافرن في مقابلة “إذا لم تكن لدينا هذه الحرب الجارية في العراق كان هذا (تمرير المشروع في الكونغرس) سيحدث كسير السكين في الزبد. إنهم ينفقون هذا الكم من المال كل ساعة في البنتاغون (وزارة الدفاع)”.

ومع وصول تكلفة حرب العراق بعد خمس سنوات من الغزو إلى نحو 500 مليار دولار يقول اقتصاديون إن هذه الحرب تفاقم من الدين الوطني الذي زاد بالفعل على تسعة تريليون دولار. ويرى البعض أن حرب العراق ستكلف الولايات المتحدة في نهاية المطاف ثلاثة تريليونات من الدولار.

وحذرت جوزيتي شيران المديرة التنفيذية في برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة هذا الأسبوع من أن غالبية الفقراء يضطرون الآن إلى تقليص وجباتهم.