أفاد استطلاع للرأي نشرت نتائجه أن الغالبية الساحقة من الفلسطينيين تدعم العملية البطولية التي استهدفت المركز التلمودي في القدس المحتلة في 6 مارس.

وأشار الاستطلاع الذي أجراه المركز الفلسطيني للبحوث السياسية والمسحية في رام الله أن 84 بالمائة من الفلسطينيين يؤيدون هذه العملية فيما يعارضها 13 بالمائة، بينما لم يدل 3 بالمائة بأي رأي.

وفي الإجمال، أكد 67 بالمائة من الأشخاص الذين شملهم الاستطلاع أنهم يؤيدون الهجمات على المستوطنين فيما يعارض 31 بالمائة هذا الأمر والباقي لم يعطوا أي جواب.

من جهة أخرى، عبر 64 بالمائة من الفلسطينيين عن تأييدهم لإطلاق الصواريخ من قطاع غزة على المستوطنات الإسرائيلية المجاورة مقابل 33 بالمائة يرفضون ذلك.

ويظهر الاستطلاع أيضا أن الفلسطينيين متشائمون جدا لجهة نتيجة عملية التسوية إذ يعتبر 80 بالمائة من الفلسطينيين أن هذه المفاوضات مصيرها الفشل، فيما يعتقد 14 بالمائة أنها ستنجح و6 بالمائة لم يعبروا عن أي رأي بحسب الاستطلاع.

إلى ذلك يرى 68 بالمائة من الفلسطينيين أن فرص قيام دولة فلسطينية في غضون 5 سنوات “معدومة أو ضئيلة جدا” مقابل 30 بالمائة يعتقدون أن الأمر ممكن و2 بالمائة لم يعبروا عن أي رأي.

وقد شمل هذا الاستطلاع عينة تمثيلية من 1270 شخصا في الضفة الغربية وقطاع غزة مع هامش خطأ قدر بـ3 بالمائة.