أدى يوسف رضا جيلاني اليمين الدستورية كرئيس للحكومة الباكستانية الجديدة أمام الرئيس برويز مشرف، وكان البرلمان الباكستاني قد اختار جيلاني، أحد أبرز مساعدي رئيسة الوزراء الراحلة بينظير بوتو، لتولي رئاسة الحكومة الائتلافية بين أحزاب المعارضة الرئيسية في البلاد.

وحصل جيلاني، مرشح حزب الشعب، على تأييد 260 عضواً من أعضاء البرلمان، فيما حصل منافسه مرشح حزب الرئيس الباكستاني، برويز مشرف، على 42 صوتاً فقط.

وكان انتخاب جيلاني متوقعاً، حيث يمتلك تحالف المعارضة بين حزب الشعب ورابطة مسلمي باكستان، بزعامة رئيس الوزراء الأسبق، نواز شريف، غالبية المقاعد في البرلمان.

وفي أول تصريح له عقب اختياره رئيساً للحكومة، أصدر جيلاني قراراً بعودة القضاة الذين كان الرئيس مشرف قد أبعدهم عن مناصبهم، بعد إعلان حالة الطوارئ في وقت سابق أواخر العام الماضي.