جماعة العدل والإحسان

تاهلة

الأربعاء 11 ربيع النبوي 1429

الموافق لـ 19/03/2008

بيــان استنكاري

فوجئ سكان مدينة تاهلة وخاصة القاطنون بحي النهضة على الساعة التاسعة من مساء يوم 19/03/2008، بباشا المدينة مصحوبا بحشود من الدرك والقوات المساعدة وأعوان السلطة وعناصر من المخابرات ومراقبة التراب الوطني، يحاصرون بيت أحد أعضاء جماعة العدل والإحسان، كان يستضيف بعض أصدقائه وأقاربه بمناسبة دخوله إلى مسكنه الجديد الذي تزامن مع ذكرى المولد النبوي… وفي لهجة متعالية على القانون تم تهديد الأخ باقتحام بيته إن لم يخرج ضيوفه، وأن ذلك بأمر من وكيل الملك، ولكنه أمر شفوي عبر الهاتف!!.. كما تم اعتقال صاحب البيت وأربعة من الضيوف ليخلى سبيلهم بعد استجوابهم في مقر الدرك حول انتمائهم للجماعة…

يحدث هذا في ليلة المولد النبوي الغراء، الأمر الذي يؤكد زيف وكذب ما تضج به الأسماع في بلدنا الحبيب من شعارات دولة “الحق” و”القانون” ….!

إننا في جماعة العدل والإحسان بتاهلة إذ نستنكر بشدة هذا السلوك المخالف للقانون نعلن للرأي العام ما يلي:

 تمسكنا بكل حقوقنا التي يضمنها القانون.

 ثباتنا على مبادئ الجماعة الرافضة للعنف.

 مطالبتنا السلطات المعنية بالكف عن ترويع الآمنين وخرق القوانين.

 دعوتنا كل الفضلاء إلى شجب هذه السلوكات المتهورة.

قال تعالى :”وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون “

جماعة العدل و لإحسان  تاهلة –