اختتم المغرب وجبهة بوليساريو جولة رابعة من المحادثات قرب مدينة نيويورك دون أن يتمكنا من تضييق الخلافات بينهما في نزاعهما حول الصحراء.

وقال وسيط الأمم المتحدة بيتر فان والسوم إن الجانبين اتفقا على الاجتماع مرة أخرى في نفس المكان ببلدة مانهاست بولاية نيويورك لمزيد من المحادثات حول الخطط المتنافسة التي قدماها في أبريل بشأن مستقبل الإقليم.

وقال أحمد بوخاري ممثل بوليساريو لدى الأمم المتحدة أنه لم يحدث أي تقدم مهم. وأضاف قائلا “المغرب يصر على أن الحل الوحيد هو اقتراحهم للحكم الذاتي”.

وتحاول الرباط إقناع بوليساريو بقبول خطتها لمنح الصحراء حكما ذاتيا مع بقائها جزءا من المغرب. وتقترح بوليساريو إجراء استفتاء بين سكان الصحراء يتضمن خيارا للاستقلال.

واتفق الجانبان حول نقطة زيادة زيارات الأسر.

وأصدرت بعثة المغرب لدى الأمم المتحدة بيانا صحفيا يقول إن وفدها أظهر “نية صادقة واستعدادا لإجراء حوار جاد” لكنه قوبل “بمواقف متصلبة وبالية من الأطراف الأخرى التي لم تظهر أي استعداد إيجابي لتسوية مسألة الصحراء”.

واتهم المغرب بوليساريو بالقيام بأعمال استفزازية في المنطقة العازلة ومحاولة تصعيد الوضع. لكن البيان قال إن المغرب ما زال ملتزما بالمفاوضات.