نددت جبهة علماء الأزهر بما وصفتها بـ “أنظمة الحكم الواهية” التي اتهمتها بأنها “ضيعت البلاد وأعمت العدو وغرقت في الخيانة وأسلمت عرضها وأمتها لعدو الله وعدوها”، بحسب ما جاء في بيان شديد اللهجة بعنوان: “بيان إلى الأمة المكلومة والشعوب المغلوبة والجموع الشاردة أمام جموع الخنازير الهائجة”.

وأكد البيان أن إسراف الحكام في التفريط أدى إلى أن يُذبح الفلسطينيون وكأنهم ليسوا معدودين من البشر، وحذر العرب والمسلمين من “أن الذبح الذي يمارس ضد الفلسطينيين حاليا سيطال رقابهم جميعا على أيدي المجرمين وأشياعهم المؤتمرين بأمرهم والمخدوعين بمعسول وعودهم، إذا اسكتوا واختاروا بقاء هذا الحال على ما هو عليه دون أن ينتفضوا ليغيروا أوضاعهم”.

واعتبرت الجبهة التي تضم في عضويتها عددا من علماء الأزهر، أن فريضة الدفع والجهاد أصبحت معلقة برقاب العرب والمسلمين بعد أن “غدر الحكام وخدعوا بالسلطة وخدعوا عن دينهم وعزتهم”.

وأضافت: “إذا كانت الأنظمة لا أمل فيها فإن الشعوب يجب أن تتحرك وتخرج وتهتف هادرة “فلسطين تنزف فهل من دماء”. وناشدت في بيانها الشعوب أن تصرخ بهذا الهتاف حتى يرتج كل بناء ويسمعها الجنين في بطن أمه والأسير في سجون عدوه.

وطالب البيان النقابات والطلاب والأحزاب والسياسيين بالتحرك لصد المصائب والنوازل الماحقة والتصدي للهوان الذي ركن إليه البعض ونام في حضنه.