يعقد البرلمان الباكستاني اليوم الأربعاء جلسة حاسمة لاختيار رئيس للمجلس وزعيم الأغلبية البرلمانية .

وقد بدأت ترتيبات جلسة البرلمان لانتخاب رئيس جديد للمجلس عن طريق الاقتراع السري.

وبعد التصويت يتم رفع الجلسة وتنتظر جلسة ثانية لاختيار زعيم الأغلبية ورئيس الوزراء الجديد الذي مايزال الجدل قائما بخصوصه داخل حزب الشعب.

يشار أن هناك أجواء أمنية مشددة بالعاصمة إسلام آباد والجميع يخضع للتفتيش، وجاء التوتر الأمني هذا بعد التفجيرات الأخيرة في لاهور والمطعم الإيطالي ومناطق أخرى.

وتعتبر فهميدة ميرزا (52 عاما) والتي رشحها حزب رئيسة الوزراء الراحلة بنظير بوتو الأوفر حظا في كسب رئاسة البرلمان.

وفي حال تعيين ميرزا السياسية المحنكة من ولاية السند فستكون أول امرأة تشغل هذا المنصب في تاريخ البرلمان الممتد 60 عاما في باكستان الذي يسكنه 160 مليون شخص.

ويتولى رئيس البرلمان سير الأعمال في المجلس ويقرر أي النقاشات والاقتراحات المسموح بها وسيلعب دورا كبيرا في البرلمان الذي يتوقع أن يشهد مواجهة كبيرة مع الرئيس الباكستاني برويز مشرف.