في سابقة خطيرة جدا وخرق سافر لكل الأعراف والقوانين والقيم الإنسانية والمروءة أقدمت جحافل من قوات القمع المخزنية يومه الثلاثاء 18 مارس 2008 في تمام الساعة الرابعة بعد الزوال على محاصرة أحد البيوت بحي السي لخضر بوجدة في جو من الاستنفار والترهيب وتطويق لكل الحي وسد لجميع المنافذ المؤدية إليه، ثم اقتحمت البيت واعتقلت أزيد من 50 إمراة من جماعة العدل والإحسان كن في مجلس للنصيحة بطريقة وحشية وفي خطوة جبانة.

وقد اقتيدت المعتقلات إلى مخافر الشرطة، وإلى حدود كتابة هذه السطور لازلن رهن الاعتقال.

ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين.