طوقت سطات المخزن بمختلف تشكيلاتها (قواد  مقدمين  قوات التدخل السريع  القوات المساعدة) يوم الخميس 13 مارس منزل الأخ عبد العزيز المومني عضو جماعة العدل والإحسان، حيث كان سيعقد به مجلس النصيحة وهو مجلس تربوي دأبت الجماعة على تنظيمه منذ سنوات.

إذ تم ترويع ساكنة الحي بإنزال أمني مكثف، وإشاعة أخبار مغرضة في حق أعضاء الجماعة ليست غريبة على أساليب دولة المخزن. وقد سبق لقوات “الأمن” أن حاصرت منزل أحد أعضاء الجماعة بالمدينة في وقت سابق إلى ساعة متأخرة من الليل وروعت الأهل والجيران.

كما تم بتاريخ 17 مارس 2008 اعتقال خمسة أعضاء من العدل والإحسان بعد صلاة المغرب أثناء زيارتهم لابن عضو الجماعة مصطفى السلماوي المريض، وهم: العربي الزهيري  عبد الحميد المعطي  محمد الخميس  محمد عثمان ومصطفى السلماوي. حيث تم التحقيق معهم وتحرير محاضر لهم، ودام اعتقالهم إلى حدود الساعة الرابعة والنصف من صباح اليوم الموالي.

تأتي هذه الاستفزازات التي يعيشها أعضاء الجماعة بالمدينة في إطار الهجمة الهمجية التي يشنها المخزن على الجماعة منذ الأبواب المفتوحة سنة 2006.