أظهرت نتائج دراسة حديثة أن الأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية يقل فيما يبدو احتمال إصابتهم بالنوع الثاني من البول السكري حين يصلون مرحلة المراهقة.

وأشارت الدـتورة “اليزابيث ماير ديفيز” من جامعة ساوث ـارولينا في مدينة ـولومبيا وزملاؤها إلى أن “الزيادة الهائلة في البدانة في مرحلة الطفولة وظهور النوع الثاني من داء البول السكري لدى الشبان دفعتهم إلى البحث لتحديد السبل الممكنة للوقاية الأساسية من الأمرين معا”.

ولدراسة العناصر ذات الصلة بحدوث الإصابة بالنوع الثاني من داء البول السكري لدى أناس أعمارهم بين عشر سنوات و21 عاما استخدم الباحثون مجموعة حسابية صغيرة لبيانات مأخوذة من دراسة أـبر. وشمل التحليل 80 مصابا بالنوع الثاني من داء البول السكري، مقارنة مع 167 شخصا ـمجموعة مراقبة من غير المصابين بالسكري.

وـان معدل الرضاعة الطبيعية أقل في الأفراد المصابين بالنوع الثاني من السكري مقارنة مع أفراد مجموعة المراقبة، وخلص الباحثون إلى أن تقديم براهين أخرى لفوائد الرضاعة الطبيعية قد يجعل من المفيد تجديد الجهود لتشجيع الرضاعة الطبيعية في المجتمعات الأـثر عرضة للإصابة بالنوع الثاني من داء البول السكري.