بـزغ الـصـبـاح وعـمّـت الأضواءُ *** وتـبـسـمـت فـي فـلـكـهـا الأنـواءُ

ذكـرى الـحـبـيب المصطفى عنَّت لنا *** فـتـوهـجـت بـقـدومـهـا الأحـيـاءُ

هـلـت بـشائـرهـا وأنفـح طـيـبها *** ولـعـاً بـهـا قـد كـبـرت جــوزاءُ

وتـنـسـمت مـنـها الـقـلـوب محبةً *** فاسـتـشرفـت نـحـو الـعـلى أسماءُ

هـذا الـنبـي مـحـمـد شمـس الهدى *** حـجـب الـشـمـوسَ طـلوعه الوضاءُ

خـيـر الـبرية مـن بـه سعـد الورى *** فـتـوارثـوا مـجـدا لــه إحـيــاءُ

نـورٌ مـن الله تـبـدّى حــسـنــه *** وغــدا لــه لأمــةٍ إعــــــلاءُ

زيــن الشـمـائـل خـلـقــه متفردٌ *** سـلـمٌ لـخصـمـه، حِـلـمه بـنّــاءُ

جـمـع الـقـبـائـل من قرىً ومـدائنٍ *** فـسـلا الـفـؤاد وكبّرت بـيـضــاءُ

شـقّ الـسـبـيـل إلـى الـهدى فأقامه *** صـرحا مـنـيـعا، إذ خـبــت أدواءُ

نـقـل الـشقـي مـن الـشقاء إلى الهنا *** فاسـتـبـشـرت بـبـلاغـه الـبـلغاءُ

وجـلا المـحجـة فـانـجـلـت آياتها *** غـمـر الـورى منهـاجـها المعـطـاءُ

وصـل الـهـدايـة بـالـنـداء تـكرما *** ونـفـى الـضـلالـة فانتـهت أعـباءُ

هـذي الـرسالـة قـد تـمـكـن شأنها *** فـي الـعـالـمـيـن بـدت لـها أنباءُ

قـد زانـها شـرفا وعـزا مـخْـلــدا *** فـي جـنـة حـورٌ بـهـا عـــذراءُ

قـصد الـبـراقُ بـه عـروسَ مـدائـنٍ *** فـانـسـلَّ مـن مـعـراجـه الإسراءُ

فـتـح الإلـه لـه الـسـماء وخصــه *** بـالفضـل مـا سـعـدت بـه الغبراءُ

ديـن قـويـم فـي حـلاه كـرامـــةٌ *** وتـقـــدمٌ وسـعـادةُ ونـمـــاءُ

يـنـفـي الـشـقـاوة عن بنيه تفضـلا *** فـيـه الـخـلـود لـمـن أتـاه نـداءُ

يـحيـي الـقـلـوب إذ القلوب حجـارة *** حـجـب الـسـمـاع غـشـاوة وغطاءُ

هـتـف الـوجود بحب من ملك الجـوى *** وتـلا الـثـنـا الـخطباء والشعـــراءُ

صـاح الـيمـام بـذي الـعروش وراقه *** صـوتٌ مـن الإسـلام فـيـه بـقــاءُ

حـتى انقضى العـهـد الـذي حكم الإلـ *** ـه بـه لـنـا، فـتـطـاول الأعــداءُ

ضـاق الـزمـان بـأهــله وغـدا أسى *** إثـر الـمـصاب تحـسـرت حــوّاءُ

مـن قومـنـا هـذا المصـاب وصـرفه *** قـد رددوا صـوتــا لـه إغــــراءُ

قـد مـجـدوا صـنـم الخنا وتجبــروا *** قـد قـدســوا فـكــرا لــه إزراءُ

وتـطـاولـت تـهـجـو الرسول عصابةٌ *** وتـسابقـت تـنـفـي الـهدى الجهلاءُ

و الـغـفـل فـيـنـا لا يـروم هـدايـة *** قـد قــاده الفـجّـار والـخـلــطاءُ

إسـلامـنـا أضـحـى كـلـيلا صوته *** أودى بــه، الأنــدال والـسـفـهـاءُ

إسـلامـنـا غـدر اللـئـيـم أذاقـــه *** ذلا مـهـيـنا، فانـكـوى الشـرفــاءُ

قـد أثـخـنـت مـنا الـجـراح وزادها *** غـورا دعـايـة سـافـلٍ خـرقـــاءُ

قـد أثـكلـت مـن شـؤمـها أم الـفتى *** وتـرمـلـت بـعـد الـنـزال نـسـاءُ

أضـنـى الـعـجـائزَ هجمةٌ من غاصبٍ *** وتـألـمـت غـدرا بـهـا النـفـسـاءُ

وتـنـصـرت إثـر الـنـوازل عصبةٌ *** وتـهـودت رغـم الأنـوف رجــــاءُ

وتـبـدلـت بـعـد الـسـعـادة عيشةٌ *** مـنـهـا انـكـوى الأبـنـاء والآبــاءُ

وحــلا لـذي أمـرٍ إذايـة غـيــره *** بالـسـوط ضربـا إذ تـراق دمــــاءُ

لا يـرعوي عـن قتل من طلب الهــدى *** حتى شـكا مـن ظلـمـه الضـعـفـاءُ

يا سـيـدي قـد أتـعـب الحرصُ النَّسـا *** إذ أتـبـع النفـسَ المـنـى الـخطـّاءُ

غلبـت عـلينـا شـقـوة فـاسـتـخنثت *** مـنـا الـرجـال، تـرجّـلـت حـوّاءُ

فـمتـى الـخـلاص مـن المذلة والأذى *** يـحـيـى الـكـريـم له منى ورجـاءُ

يـا نـاطـقـا بـالـحـق تـم بـنـاؤه *** شـهـدت بـه البلغاء والـفـصـحـاءُ

صـلـى الإلـه علـيـك مـا هدلت شدا *** أو هـلّـلـت فـي دوحـةٍ ورقـــاءُ

والآل أولـي الـفـضـل من قبسوا السنا *** وعـلا لـهم بـيـن الـربـوع لــواءُ

وكذا على الصحب الكرام ذوي النـهـى *** مـن عـمّـروا صرح الدنا وأضــاؤوا

والـتـابـعـيـن ذوي الولاية والرضى *** مـنـهـاجهـم عـبـر الـعصور سواءُ

تاونات في: 19 صفر الخير 1429

27 فـبـرايـر 2008.