الاتحاد الوطني لطلبة المغرب

مكتب الفرع – أكادير

في غمرة الفرح بمولد سيد الورى وفي معين النضال اليومي الذي يتحمله مناضلو هياكل الاتحاد الوطني لطلبة المغرب فوجئت الجماهير الطلابية صبيحة هذا اليوم -الجمعة 14 مارس 2008- باختطاف واعتقال اثنين من مناضليها:

إبراهيم أيت خويا: عضو مكتب التعاضدية بكلية الآداب وعضو فصيل طلبة العدل والإحسان.

محمد أيت بنعياد: عضو مجلس الطلبة بكلية الآداب وعضو فصيل طلبة العدل والإحسان.

وقد كانا متوجهين إلى كلية الآداب والعلوم الإنسانية حيث ينظم مكتب التعاضدية نشاط الربيع المحمدي احتفالا بمولد خير البرية محمد صلى الله عليه وسلم، فتم اقتيادهما إلى مخفر الشرطة بالوحدة الثانية ولم يفرج عنهما حتى الآن.

جماهيرنا الطلابية:

نتساءل عن أية تهمة ستطل بها علينا الأيادي الآثمة؟؟، إلا تهما عودتنا أجهزة المخزن العنكبوتية على نسجها. أم أن تفانينا في حب المصطفى نور الهداية قض مضجع المخزن؟، أم أن مشروع ترسيخ السلوك المدني بالجامعة قد شرع في أشغاله؟ والنتائج إهانة كرامة الطالب.

إننا في مكتب فرع أوطم بأكادير إذ نسجل هذه الخروقات المتتالية والقمع المستمر ضد الحركة الطلابية ببلدنا الحبيب، نعلن للرأي المحلي والوطني والدولي مايلي:

1. تشبثنا بإطارنا العتيد الإتحاد الوطني لطلبة المغرب ضداً على غدر أثمي الليل والنهار.

2. تنديدنا بالاعتقالات والاختطافات التي تطال مناضلي أوطم.

3. مطالبتنا الجهات المعنية بالإطلاق الفوري للطالبين المختطفين.

4. شجبنا للعسكرة المخزنية التي تشهدها الجامعة.

5. دعوتنا كافة هيئات وفاعلي جامعة ابن زهر لتحمل مسؤولياتهم، والوقوف سدا منيعا ضد الت التضييق والاعتقال في صفوف المناضلين.

وحسبنا الله ونعم الوكيل

عن مكتب الفرع

14/03/2008