جماعة العدل والاحسان

مدينة الحاجب

بـيــــانعلى إثر زيارة بنت أحد أعضاء الجماعة التي أصيبت بكسر في أنفها خلال حصة التربية البدنية في الثانوية التي تدرس بها، فوجئ الزوار بمداهمة البيت من طرف الأجهزة الأمنية بشتى أنواعها وذلك على الساعة العاشرة وعشر دقائق ليلا من يوم الأربعاء 12 مارس 2008 من غير استحضار حرمة البيوت وأهلها.

وقد خلفت هذه الممارسة المخزنية رعبا وهلعا في أطفال أهل البيت واستهجانا من طرف أهل الحي.

وإننا إذ ندين هذا التصرف اللا أخلاقي، نؤكد ما يلي:

– تشبتنا بحقوقنا كاملة كمغاربة ومنها حق زيارة المريض.

– رفضنا لهاته الممارسات في دولة تدعي تمسكها بقيم الاسلام واحترامها له.

– تنديدنا الصارم بكل هذه الممارسات التي تؤكد أن البلد لم تتجاوز عهد الرصاص.

– تحلينا بعدم الانسياق لاستفزازات المخزن مع عدم تخلينا عن كامل الحقوق التي يكفلها لنا القانون.

– تضرعنا لله عز وجل أن يفصل بيننا وبين قومنا بالحق.

﴿والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون﴾.