واصل سعر برميل النفط تحطيم كل المستويات القياسية، فقز في بداية التعاملات الإلكترونية عبر بورصة نيويورك إلى مستوى 109.20 دولارات، قبل أن يعود فيتراجع ليستقر عند مستوى 108.84 دولارات، مدفوعاً باستمرار التراجع التاريخي للدولار.

بالمقابل، حذر مسؤولون في البنك الدولي من حالة انعدام الاستقرار التي تسود قطاع النفط حالياً، مع ارتفاع الأسعار بسبب الازدياد الهائل في الطلب مع عدم امتلاك الدول المنتجة ما يكفي من الطاقة الإنتاجية للتدخل وزيادة المعروض.

من جهته، قال يان وانغ، كبير خبراء الاقتصاد في البنك الدولي إن الوضع الحالي للنفط يتميز عمّا سبق أن شهدته الأسواق في تاريخها بسبب حالة القلق وعدم الاستقرار.

من جهته، قال كبير خبراء اقتصاد الطاقة في البنك، شين ستريفل، إن العالم ما يزال يمتلك وسائل أخرى للطاقة قد تدخل السوق قريباً، منها الرمل النفطي في كندا وتكنولوجيا تسييل الفحم والغاز، ولكن دورها سيظل محدوداً في العقد المقبل.