أعلن وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس قبوله استقالة الأدميرال وليام فالون قائد القيادة الوسطى للقوات الأميركية التي تشمل كلا من العراق وأفغانستان، بسبب تصريحات صحفية ذكر فيها أنه يعارض خوض حرب على إيران.

تأتي استقالة فالون المعروف بـ”فوكس” بعد جدل أثير داخل الولايات المتحدة حول اعتراضه على سياسة الرئيس الأميركي جورج بوش بشأن إيران.

وذكر غيتس أن فالون سيترك الخدمة نهاية الشهر الحالي وأن نائبه الجنرال مارتن ديمبسي سيتولى مسؤولية القيادة المركزية حتى اختيار خليفة على المدى البعيد. كما استبعد فرضية أن يكون رحيله مؤشرا على شن حرب ضد إيران.

وطلب فالون الاستقالة بعدما صوره مقال في مجلة “أسكواير” على أنه يتحدى بوش بشأن السياسة تجاه إيران. وأشار المقال إلى أنه يدفع الإدارة إلى تجنب الحرب مع هذه الدولة.

وقد انتقد الأدميرال في لقاء خاص مع الجزيرة ما وصفه بدق طبول الحرب، في إشارة إلى السياسة الأميركية تجاه إيران. كما دعا الإدارة الأميركية إلى الانصراف إلى ما سماها الأمور البناءة.